الثانوية الاعدادية عمر بن الخطاب
مرحبا بك أنت زائر ويمكنك التسجيل في المنتدى الاستفادة من جميع مكونات المنتدى
المواضيع الأخيرة
» الحركة الوطنبة لرجال التعليم
الثلاثاء أبريل 12, 2011 4:00 pm من طرف Ø§Ù„مهدي علمي

» نتائج الانتقاء الأولي لحركة إسناد منصب مدير و مدير الدراسة بمؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي
الأحد أبريل 03, 2011 5:03 am من طرف Ø§Ù„مهدي علمي

» نتائج الإنتقاء الأولي لحركة إسناد منصب مدير و مدير الدراسة بمؤسسات التعليم الابتدائي
الأحد أبريل 03, 2011 5:02 am من طرف Ø§Ù„مهدي علمي

» نتائج الإنتقاء الأولي لحركة إسناد منصب مدير و مدير الدراسة بمؤسسات التعليم الثانوي الإعدادي
الأحد أبريل 03, 2011 4:57 am من طرف Ø§Ù„مهدي علمي

» الأعداد العشرية النسبية
الثلاثاء مارس 29, 2011 4:35 pm من طرف Ø§Ù„مهدي علمي

» العمليات على الأعداد الصحيحةوالأعداد العشرية النسبية
الثلاثاء مارس 29, 2011 4:33 pm من طرف Ø§Ù„مهدي علمي

» سلسلة : المتفاوثة المثلثية ، واسط قطعة
الثلاثاء مارس 29, 2011 4:30 pm من طرف Ø§Ù„مهدي علمي

» سلسلة تمارين حول الأعداد العشرية النسبية
الثلاثاء مارس 29, 2011 4:28 pm من طرف Ø§Ù„مهدي علمي

» - حكم وعبر -
السبت مارس 26, 2011 5:51 am من طرف Ø§Ù„مهدي علمي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 23 بتاريخ الأربعاء سبتمبر 26, 2012 1:46 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 155 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ghita فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 356 مساهمة في هذا المنتدى في 225 موضوع
سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تصويت

تاريخ المغرب بصيغة المؤنث.. إلهام للمستقبل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تاريخ المغرب بصيغة المؤنث.. إلهام للمستقبل

مُساهمة  mncollege في الثلاثاء ديسمبر 02, 2008 4:44 pm

بمناسبة الاحتفال بمرور 12 قرن على مدينة فاس

تاريخ المغرب بصيغة المؤنث.. إلهام للمستقبل

حميد الأبيض


جانب من فعاليات الندوة الدولية
"أنجب المغرب وجوها نسائية ستظل خالدة في تاريخه، مساهمة المرأة في صناعة تاريخ المغرب مسألة ضمنية لا تجادل، حضور المرأة لا يقل شأنا وأهمية عن حضور صنوها الرجل الذي كانت له دوما شريكة في إنتاج الحدث التاريخي، الاهتمام بمقاربة أدوار نساء المغرب يحتاج إلى قراءة لن تكتمل بدون الانشغال وتحقيق المصالحة مع نصف تاريخ المغرب الذي يجسده تاريخ المرأة المغربية..". طالع أيضا:
جاليري مصورعن احتفال مدينة فاس

تلك أهم خلاصات الندوة الدولية حول موضوع "تاريخ المغرب بصيغة المؤنث" المنظمة يومي 30 و31 مايو 2008 بخزانة القرويين بفاس في إطار الاحتفالات المنظمة بمناسبة مرور 12 قرنا على تأسيس مدينة فاس من قبل "المولى إدريس"؛ للوقوف على تاريخ مساهمة النساء المغربيات وفتح حقل للعمل على التاريخ بصيغة المؤنث وعلى مساهمة النساء في الذاكرة الجماعية بالمغرب.

أكاديمية لتاريخ المرأة

دعا المشاركون والمشاركات في هذه الندوة المنظمة من طرف "جمعية الذكرى 1200 لتأسيس مدينة فاس"، إلى إحداث هيئة أكاديمية متعددة التخصصات في شكل مختبر أو مركز للدراسات، للاهتمام بموضوع تاريخ نساء المغرب وضمان استمرارية الإنتاج العلمي حوله. وأعلنوا عزمهم على متابعة العمل بشكل جماعي في الاهتمام بكتابة تاريخ المرأة المغربية في محيطها المحلي والوطني والدولي.

وثمنوا الدعم الذي عبرت عنه الجمعية المنظمة ومجلس مدينة فاس، لاحتضان الهيئة المذكورة الموكول إليها البحث والتعريف وتحليل المساهمات النسائية على المستوى الاجتماعي والسياسي والثقافي والعلمي والروحي على امتداد تاريخ بناء صرح المغرب، معتبرين الندوة خطوة أولى على هذا الدرب الطويل ولحظة تأمل للاطلاع على التراكم المحقق في المجال واستشراف مستقبل البحث.

ورأوا أن إنشاء الأكاديمية اعتراف بمساهمة المرأة المغربية في بناء تاريخ ومجتمع وحضارة المغرب منذ فترات ما قبل التاريخ إلى الفترة المعاصرة، مؤكدين أن دور النساء في صناعة تاريخ المغرب، "حقيقة لا جدال فيها كما تؤكد ذلك الشواهد المادية للتأريخ التي تم اكتشافها في مواقع مختلفة والمصادر من كتب تاريخية ووثائق رسمية أو خاصة وكتب التصوف وغيرها..".

وأشاروا إلى أن تاريخ المرأة يحتاج إلى مقاربة شمولية وإعادة قراءة تاريخ المغرب قراءة وازنة متوازنة تعطي كل ذي حق حقه، في إطار إحساس تشاركي في بناء هذا التاريخ. وأوضحوا أن البحث يجب أن يركز على مقاربة جديدة لمختلف أنواع المصادر مادية كانت أو أدبية أو وثائقية أو شفوية، بل حتى رمزية صامتة لبناء تاريخ للمرأة يرقى لمستوى الأدوار التي قامت بها، وتلك التي تقوم وستقوم بها.

المرأة عنصر فاعل

تناولت الباحثات والباحثون من تخصصات متعددة مهتمة بالبحث في تاريخ النساء في مداخلاتهم - خلال الندوة المنفتحة على تجارب أجنبية خاصة التجربة البرتغالية - مساهمة المرأة المغربية في التاريخ الوطني من عصور ما قبل التاريخ إلى العصر الراهن في مختلف المجالات السياسية والثقافية والفقهية والصوفية والإبداعية والحقوقية من خلال استقراء مختلف أنواع المصادر التاريخية والأثرية والأدبية.

وأكدوا أن الإشعاع النسائي يبدو بجلاء من خلال ما يتوافر من مصادر في الفترات التي عرفت تراجعا للتقليد والفكر المحافظ، مشيرين إلى أن إشعاعها ملأ العوالم الحضرية والقروية، بل "تجاوز أحيانا حدود البلاد ليصل إلى مناطق أخرى من العالم، والذي يبدو من خلال بعض الآثار الفنية والإبداعية التي استمرت في العديد من التعابير الحضارية المغربية".

وأكد الدكتور "عبد الحق المريني" - خلال مداخلة ألقى فيها "نظرة على مسيرة المرأة المغربية عبر التاريخ" - أن من يتصفح مصنفات تاريخ المغرب، يجد أن المغرب كان يتوفر مدى عصوره وأزمانه على عدد من الأميرات والزوجات، اللاتي كن لأزواجهن الملوك والأمراء ورجالات الدولة من خير المستشارين والمساعدين ويتقاسمن معهم السراء والضراء.

وذكّر بتوفر المغرب على عدد من المستشارات والفقيهات والأدبيات والمجاهدات "بقين مغمورات في مجال تاريخه". وأعطى مثلا ببعض النساء اللواتي صنعن جزءًا من تاريخ المغرب في مجالات مختلفة ومتنوعة، مؤكدا أن المرأة أصبحت في هذا العصر "محط جميع الأنظار ومعقد كل الآمال". وأبرز أن "كل مغربية تتساءل هل كان للمرأة المغربية دور في تاريخ بلادها كي تستلهم منه المثال والأسوة الحسنة".

وليات صالحات

ارتبط تأسيس جامع القرويين بفاس، كواحد من أوائل الجامعات التي فتحت في القرون الوسطى، باسم "فاطمة الفهرية" أم البنين وراعية العلوم. وهي شخصية ما كان لتناول "التاريخ بصيغة المؤنث" ليغفلها شأنها، شأن 18 امرأة اشتهرن في السياسة أو الآداب والعلوم، أو كن رموزا للمقاومة، أو وليات صالحات كالصوفية عائشة البحرية شهيدة الحب العذري والأميرة عذراء الغمارية وبتول تازة وغيرهن كثيرات.

وأكد المشاركون في الندوة أن كتابة التاريخ الديني وتاريخ الولاية لا يمكن أن يغفل الحديث عن مساهمة النساء ومكانتهن في تجذر المكون الديني وبدون الإشارة إلى الوليات الصالحات من النساء، مشيرين إلى أن النساء الصوفيات والوليات "كن يشكلن حاملات للقيم الروحية في صيغتها النسائية، بل تركن بصمات بارزة في تاريخ وجغرافية الأولياء الصالحين".

"لما نفتح الملف الحضاري للمرأة المغربية، نجد معالمها بارزة في لائحة المحسنات، ونجد لها ذكرا عطرا في لائحة المقرئات والمتصوفات والمحدثات والمفسرات والوراقات والناسخات والفقيهات المشاركات والطبيبات الماهرات والعالمات والأديبات اللغويات والشاعرات والموسيقيات والمطربات والرحالات والمتنقلات والدبلوماسيات والقائدات السياسيات.."، بحسب ما قال الدكتور عبد الهادي التازي.

ويؤكد "التازي" أن المرأة المغربية تقوم بالدور نفسه المضطلع به الرجل على مختلف الأصعدة، إذ كانت دوما مرشدة وناصحة لزوجها وفي أروقة العلم تستقي المعرفة وتنقلها للبيوت الأخرى، متحدثا عن أنها "كانت حاضرة على ظهر العملة المغربية، مؤسسة للمشاريع العظمى في تاريخ المجتمع المغربي". وأشار إلى حضورها القوي في ميدان المهارة العلمية والميدان المهني وفي كل مظاهر الحياة الاجتماعية.

دور نسائي بارز

يبقى التاريخ السياسي المغربي حافلا بنساء بارزات من قبيل كنزة بنت عوربة والدة إدريس الثاني مؤسس فاس وزينب النفزاوية زوجة يوسف بن تاشفين وخناتة بنت بكار زوجة المولى إسماعيل مؤسس مكناس، وغيرهن من النساء اللواتي أثرن انتباه واهتمام كتاب التاريخ في وقت كانت الأولوية فيه تعود إلى الرجل كصانع للتاريخ، وحظين بالتكريم والالتفاتة في هذه الندوة.

وأعطى الباحث حسن أميلي مثلا بالسيدة الحرة أميرة وحاكمة مدينة تطوان التي وصفها بـ"ألمعية المؤنث في عز الأزمة" و"المرأة المتميزة التي انتقلت من عتبة الحريم إلى صهوة السلطة"، مشيرا إلى أن هذه الشخصية النسائية الاستثنائية بكل المقاييس "تمكنت من أن تقدم نفسها كالتماعة بإسهاماتها السياسية والدبلوماسية، خاصة في خضم فترة تأزم الأوضاع في المغرب إبان عهد بني وطاس".

ولاحظ الأستاذ الجامعي "موحى الناجي"، أن "الالتزام السياسي للنساء بالمغرب، معقد إذ تأثر باستمرار بالعوامل الإيديولوجية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية"، متحدثا عن مقاومة النساء للاستعمار ومساهمتهن في بناء تاريخ المغرب عن طريق السياسة وتطور وتقدم المجتمع في فترات السلم والتحول. وقال: "رغم القيود الاجتماعية والثقافية، كان للمرأة وقع هام على السياسة، بمشاركتها الوازنة".

وسلطت بعض المتدخلات في الندوة خاصة الباحثة "نادية لعشيري"، الضوء على كتابات المرأة المغربية الإبداعية لاسيما في مجال السيرة الذاتية والسيرة الروائية والرواية انطلاقا من نماذج بعينها، فيما لاحظت الأستاذة الجامعية فاطمة صديقي، أن الحركة النسائية المغربية "لم تولد من فراغ ولم تأت نتيجة الاستعمار ولا هي هدية من الغرب"، مؤكدة أن المرأة المغربية تتوفر على تاريخ جد غني وعميق.

وأكدت الأستاذة نعمة الله الخطيب بوجبار، أن "المباني والأشياء المادية المستخرجة من الحفريات كالحلي والأواني الخزفية وفن النحت والشواهد الجنائزية والقواعد التشريفية مكنتنا من الوعي بالدور الفعال للمرأة في المجتمع، ليس فقط في الحياة الخاصة، ولكن في الحياة العامة أيضا". وهي الأدوار التي تستدعي برأي أحمد شراك الأستاذ بجامعة المحمدية، "التأمل والبحث والإبراز".
avatar
mncollege
Admin

عدد المساهمات : 64
نقاط : 16110
تاريخ التسجيل : 25/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى